محمية "جبل عبد العزيز" بالحسكة

    شاطر
    avatar
    أسير المعاناة
    فراتي نشيط
    فراتي نشيط

    ذكر عدد الرسائل : 82
    العمر : 32
    البلد : سوريا
    تاريخ التسجيل : 14/12/2008

    default محمية "جبل عبد العزيز" بالحسكة

    مُساهمة من طرف أسير المعاناة في الخميس مارس 05, 2009 11:41 pm

    جولة في محمية "جبل عبد العزيز"
    تم اختيار جبل "عبد العزيز" في محافظة الحسكة كمحمية دولية ضمن ثلاث محميات في سورية إلى جانب محميتي "أبو قبيس والفرنلق".





    ويقع جبل "عبد العزيز" في الجهة الجنوبية الغربية من محافظة الحسكة، على بعد 25كم عن مركز المحافظة، وهو عبارة عن سلسلة جبلية طولها 90كم من الشرق إلى الغرب، وبعمق انحداري هضابي باتجاه شمال- جنوب طوله 8-15كم تقريباً، تتخللها مجموعة من التلال مختلفة الارتفاعات وكذلك الوديان المسماة بالثنايا وهي أربع (ثنية مغلوجة- ثنية الجفر- ثنية البديع- ثنية الحجل) والتي تتراوح تربتها بين السطحية والصخور المتكشفة والعميقة ذات الميول المتفاوتة التي تصل إلى 35% ويبلغ ارتفاع أعلى قمة فيه 945م عن سطح البحر وهي تسمى "مرقب علي"، كما يبلغ المعدل السنوي لأمطاره بين 250-350مم، ويضم أربعة ينابيع وعيون هي (مغلوجة- الخزنة- الغرة- العلاجة).

    وتنمو بشكل طبيعي في جبل عبد العزيز أنواع كثيرة من النباتات الطبية والعطرية والرعوية مثل (الشيح- الزعتر البري- الدعجة- القبار- النعناع البري- البابونج- الختمية- الخبازة- الخشخاش- الحرمل- القيصوم) إضافة إلى أشجار البطم واللوز الشرقي والزعرور والتين البري، وبسبب تطبيق نظام الحماية على هذا الجبل عادت الحياة البرية إليه، حيث شوهد بين ثناياه العديد من الطيور والحيوانات "كالحجل والباشق والنسر والرخمة والبوم والحمام والقبرة والهدهد والوروار والغراب والدرغل والقطا والذئاب والثعالب والضباع والأرانب والغزلان..الخ.

    كما يوجد في المحمية موقع أثري صغير يسمى قلعة سكرة، وغابة اصطناعية من أشجار الصنوبر في موقع مغلوجة يرتادها المواطنون في فصل الربيع للتنزه.

    ويقول المهندس "أحمد القادري" مدير الزراعة إن اختيار جبل "عبد العزيز" كمحمية طبيعية ودولية يأتي ضمن توجه عام لاختيار عدد من المحميات على مستوى سورية ذات بعد استراتيجي من عدة نواح بيئية وسياحية وعلمية، وذلك لتوافر العديد من الميزات والشروط في هذا الجبل فهو يعتبر الموطن الأصلي لأشجار "البطم الأطلسي" و"الكونجوك" بشكل رئيسي، وبشكل ثانوي لأشجار اللوز والزعرور والسويد الفلسطيني والتين وبعض النباتات الرعوية المعمرة "كالشيح والقيصوم والروثة والزعتر والصر.. الخ".

    كما تتوافر فيه إمكانية التجدد الطبيعي لأشجاره الأصلية وخاصة البطم، ويتميز بتنوع حيوي واضح من حيث وجود الأشجار الطبيعية والحيوانات البرية المتأقلمة مع بيئتها، وبعض النباتات البرية الأخرى، وقد تدرجت مساحة المحمية من 4220هـ إلى 18900هـ إلى 49000هـ وهي المساحة الإجمالية



    للمحمية من إجمالي مساحة جبل عبد العزيز البالغة 84050 هكتاراً. ‏

    ويؤكد المهندس "القادري" أن الهدف من تأسيس المحمية الطبيعية في جبل عبد العزيز هو إعادة الغطاء النباتي إلى سابق عهده، وإعادة الحيوانات والطيور البرية والمحافظة عليها من الانقراض، وتحسين الوضع البيئي والسياحي للمنطقة.. إلى جانب المحافظة على الأصول الوراثية لبعض النباتات وعلى التنوع الحيوي، وحفظ التربة وتنظيم مساقط المياه، وتحسين المناخ الموضعي لمنطقة الجبل، أي إن دور مديرية الزراعة في المحمية يتجاوز حدود التحريج، حيث يتم التطلع مستقبلاً إلى ترسيخ فكرة السياحة البيئية ضمن هذه المحمية، ومع تأمين الحماية الكافية من خفراء وأجهزة اتصالات ووسائط نقل، يمكن تشجيع فكرة إطلاق الغزلان في محمية جبل عبد العزيز بدلاً من المزارع المغلقة، حيث يضم جبل عبد العزيز حالياً مزرعة للغزلان تم إحداثها في عام 1992 بـ14 رأساً من الغزلان من نوع "الريم"، حيث خصصت لها مساحة (5) هكتارات في موقع "مغلوجة"، وذلك بهدف تربية وتنمية قطيع من الغزلان والتي كانت موجودة سابقاً في الجبل لكنها انقرضت، ضمن إطار إعادة الحياة البرية والنباتية الطبيعية للموقع، وفي عام 1999 تم توسيع المزرعة إلى 15هـ، ثم تم توسيعها مرة أخرى إلى 50هـ في عام 2004 وقد وصل عدد الغزلان فيها حالياً إلى أكثر من (500) رأس، ولم تعد هذه المزرعة تتسع لها، الأمر الذي يتطلب إيجاد حل عاجل لها من قبل الجهات المعنية في وزارة الزراعة وفي المحافظة، فعلى سبيل المثال تبلغ مساحة مزرعة الثورة في الرقة 600 هكتار ولا تضم سوى 135 غزالاً، ومهما توسعت مزرعة الغزلان في جبل عبد العزيز فإنها لا تكفي العدد الموجود حالياً والزيادات المتوقعة في الأعوام القادمة، علماً أن كلفة المزرعة سنوياً تقدر بمليوني ليرة سورية من أجل تأمين أعلاف وأدوية وأجور عمال للغزلان الحالية فقط. ‏

    ويمكن معالجة وضع هذه المحمية من خلال توزيع قسم من الغزلان على المحافظات الأخرى، وبيع عدد منها للمواطنين، مع توزيع الذكور على المؤسسات العامة أو بيعها بالمزاد العلني حسب الأصول، ودراسة إمكانية إطلاق قسم منها في محمية جبل عبد العزيز لتعيش بشكل حر بين ظهراني الجبل.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 25, 2018 3:45 am